اقتصاد

جديد ملف استيراد السيارات.. 3 مراحل “مستعجلة” مقترحة لحلّ الأزمة

دق وكلاء السيارات في الجزائر ناقوس الخطر بشأن أزمة السيارات

جديد ملف استيراد السيارات. دق وكلاء السيارات في الجزائر ناقوس الخطر بشأن أزمة السيارات التي لم يجد الأوصياء حلاً لها بعد . لتوجيه رسالة إلى وزير الصناعة أحمد زغيدار ، عرضوا فيها رؤية للمراحل التي يمكن اتباعها في. لحل الأزمة التي لم تشهد شيئاً جديداً.

في رسالتهم التي نقلها موقع “كارز لايف” المتخصص في كل ما يتعلق بالمركبات . يعتقد الوكلاء أنه يجب عليهم المرور بثلاث مراحل عاجلة ، وهي التركيز أولاً على الاستيراد . ثم التركيب ، وأخيراً التصنيع ، والتي تبدأ بقطع غيار واكسسوارات السيارات ثم تنظيم مستوردي وموزعي السيارات وقطع الغيار. قطع غيار أصلية.

كما اقترح الوكلاء في رسالتهم التزامهم بنشاط صناعي أو شبه صناعي . و اقترحوا بالإضافة إلى ذلك استيراد سيارات جديدة بالدولار الجمركي ، أي السعر بالدولار الذي يحدده بنك الجزائر شهريا . وهو تستخدم لتحديد قيمة البضائع المستوردة من الخارج وقيمة الرسوم الجمركية المفروضة عليها.

إقرأ أيضا : وكلاء يشترطون على الزبائن تسبيق 200 مليون لاستيراد السيارات في الجزائر

كما اقترحت الهيئة نفسها تفعيل قرار استيراد السيارات. التي يقل عمرها عن 3 سنوات من قبل مختصين عن طريق الدولار الجمركي مع ضمان لمدة سنة كحد أدنى.

وأشار وكلاء السيارات إلى أن جديد ملف استيراد سيارات معتمدة بوكلاء معتمدين في المراحل الأولى . سيسمح للمصنعين الأصليين بمنح تراخيص تصنيع محلي لقطع الغيار في المستقبل.

وفي السياق ذاته ، حذرت نفس الهيئة من انتشار قطع الغيار المقلدة وغير الأصلية . وتلف السيارات بسبب طول استخدامها وندرة السيارات الجديدة في السوق الجزائري.

ودعوا إلى فتح باب استيراد قطع الغيار الأصلية . مؤكدين أهمية التعاقد مع مصانع السيارات لجلب وتوزيع قطع الغيار من الشركات الأم بعيداً عن الغش والتقليد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى