تعليم

مشاركة وزير التربية الوطنية في الاجتماع المرئي عن بعد لبلدان المنطقة العربية وغرب آسيا تحضيرا لقمة تحول التربية

مشاركة وزير التربية الوطنية في الاجتماع المرئي عن بعد لبلدان المنطقة العربية وغرب آسيا

شارك وزير التربية الوطنية ، السيد عبد الحكيم بلعابد ، ظهر الثلاثاء 31 مايو 2022 ، في لقاء بالفيديو عن بعد لدول المنطقة العربية وغرب آسيا ، الذي استضافته دولة قطر ، استعدادا لنيويورك. قمة حول التحول في التعليم ، وذلك لعرض ما وصلت إليه الدول المعنية في تحقيق الهدف. رابع اهداف التنمية المستدامة في افاق 2030 وتشخيص الصعوبات والتحديات التي يجب اثارتها من اجل تحقيق الاهداف المستهدفة.

وفي كلمة ألقاها بالمناسبة ، أشار الوزير إلى الأهمية القصوى التي يوليها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون لتطوير التعليم والنهوض به ، مشيداً في ذات السياق بالجهود الإقليمية والدولية الهادفة إلى تحسين التعليم. مستوى التعليم في مختلف دول العالم ، والترحيب بمشروع اليونسكو لتحويل التعليم الذي يهدف إلى رفع مستوى التعليم ورفع التحديات.

كما انتهز الوزير الفرصة لعرض بعض الأنشطة التي سعت من خلالها الجزائر مع شركائها الدوليين إلى تحسين وتطوير وتبادل الخبرات والخبرات في مجال التعليم ، بهدف تمكين الشباب من التشبع بثقافة السلام ومنع التطرف والعنف ومحاربة كل أشكال التمييز العنصري وغرس قيم المواطنة والانفتاح على العالم.

كما استعرض الوزير بعض الإنجازات التي سجلتها الجزائر والتي تعكس التطور الإيجابي في مؤشرات التعليم مثل المساواة بين الجنسين في الحق في التعليم ووضع خطة وطنية لمواجهة التسرب من المدرسة واعتماد التعلم الهجين والتعليم. نظام التعليم ، خاصة بعد تفشي وباء كورونا كوفيد -19 ، والذي سمح باستمرار بتعليم التلاميذ.

وفي السياق ذاته ، سلط الوزير الضوء على جهود الدولة لرفع رهانات تحسين جودة التعليم من خلال إدخال إصلاحات تربوية عميقة ، لا سيما في مرحلة التعليم الابتدائي ، مثل تقليص ثقل المحفظة وتجسيد مشروع اللوحات الإعلانية الرقمية. وبهدف رفع المستوى في الرياضيات الذي هو محور التخصصات التكنولوجية المختلفة اللازمة لبناء اقتصاد الغد ، أشار الوزير إلى توجه الجزائر لتعزيز التخصصات العلمية والتكنولوجية ، وتعليم الرياضيات والمعلوماتية ، ودعمها. من خلال افتتاح مدرسة ثانوية وطنية للرياضيات ومدرسة ثانوية وطنية للذكاء الاصطناعي.

من أجل مواصلة مسيرة الإصلاح والارتقاء بالمدرسة الجزائرية نحو الجودة ، وتنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية ، أكد الوزير أنه تقرر تجسيد عدد من الإجراءات ، من بينها استحداث شعبة الفنون. في مرحلة التعليم الثانوي ابتداء من العام الدراسي القادم 2022-2023.
وأشار الوزير في ختام كلمته إلى الاهتمام الخاص الذي توليه الدولة للنهوض بالتعليم الجامع ، والذي تعزز بالموافقة على إنشاء مدرسة ثانوية وطنية لتدريب المعلمين المتخصصين في تعليم الصم والبكم ، لتقديم أنسب رعاية للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة وتحسين آلية المرافقة المدرسية لهم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button