اخباراقتصاد

وكلاء يشترطون على الزبائن تسبيق 200 مليون لاستيراد السيارات في الجزائر

سيناريو “الوعد الصادق” يعود عبر بوابة وكلاء السيارات

استفاد العديد من وكلاء السيارات متعددي العلامات التجارية من مرحلة الفراغ التي يمر بها السوق الجزائري ، للإعلان عن عروض مغرية و “مشبوهة” ، واستثمروا في مواقع التواصل الاجتماعي للتشهير بإعلاناتهم وجذب العملاء بخصومات تصل إلى 80 مليون على بعض موديلات السيارات التي تحظى بشعبية في السوق ، وبدأ المواطنون في تداول هذه العروض وأشادوا بأسعارها الجذابة ، وبدأت هذه الوكلاء في تلقي طلبات العملاء لهذه السيارات ، على الرغم من تعارضها مع الإجراءات القانونية.

من أجل التعرف على هذه الظاهرة تولىنا دور العميل واتصلنا ببعض هؤلاء الوكلاء الذين ملأوا إعلاناتهم “فيسبوك” ، وكانت البداية مع وكيل “دار الخليج أوتو” الذي افتتح صالة عرض في بابا. بدأت بلدية احسان بالعاصمة بتسويق نفسها كوكيل معتمد لعلامة سوزوكي بالجزائر ، وأعلنت عن تخفيضات بين 70 و 80 مليون على بعض الموديلات مثل “سوزوكي دزير” و “سوزوكي سويفت” ، وهذا يؤكد ذلك. تقدم لعملائها خدمات ما بعد البيع وقطع الغيار الأصلية.

تواصلنا مع هذا الوكيل وعبّرنا عن اهتمامنا بشراء سيارة “سوزوكي سويفت” ، والتي يتم تسويقها في الوكلاء الآخرين مقابل ما بين 330 و 340 مليونًا ، وعرضها بسعر 264 مليونًا شاملاً جميع الرسوم ، والغريب أنه هو طلب منا دفع مبلغ يتراوح بين 180 و 200 مليون والانتظار لمدة 75 يومًا لاستلام السيارة المستوردة من دبي ، وأكد لنا إمكانية توقيع عقد بين الوكيل والعميل يتضمن جميع الشروط المتفق عليها ، والتي تشمل معدات السيارة والسعر وشروط الضمان وتاريخ التسليم وغيرها من الإجراءات الإدارية والتجارية التي تشمل عملية بيع السيارة ، والغريب أن هذا العقد يكون بين الوكيل والعميل فقط ويسمح بإمكانية دفع المبلغ عن طريق “الشقرة” ، وعندما سألناه عن الضمان ، أخبرنا أن العقد هو الضامن ، وأنه يمتلك صالة عرض وعنوان ثابت ، ولا يستطيع الخداع. العملاء وخرق التزاماته ، كما أنه يعرض تسويق “سوزوكي دزير” بسعر مغر يقدر بـ 259 مليون. شامل جميع الرسوم ، وقال إن السيارات التي يعرضها للبيع بها جميع المعدات الفاخرة المخصصة للسوق الخليجية ، مثل شاشة لمس كبيرة ، وعلبة تروس أوتوماتيكية ، وتكييف أوتوماتيكي.

لجذب المزيد من اهتمام العملاء ، قام هذا الوكيل بتوظيف فتيات للإشراف على عملية الرد على مكالمات العملاء وإقناعهم بالعروض الجذابة من خلال إرسال مقاطع فيديو للسيارات التي سيتم تصديرها إلى الجزائر والمعدات الغنية التي تحتوي عليها. لمدة أسبوع وعلينا دفع الجزء الأول من المال بسرعة للاستفادة من العرض ، أخبرتنا أن تسجيل الاسم في القائمة فقط يكلف 10 ملايين سنتيم ، حتى يتأكد الوكيل من جدية العميل وسيدفع الجزء الأول. بالإضافة إلى بعض الصور ومقاطع الفيديو لسيارات سويفت التي يستوردها هذا الوكيل إلى الجزائر.

وكيل آخر وجدنا أنه قام بتسويق سيارة سوزوكي سويفت 2022 على الإنترنت بسعر 244 مليون أي بخصم 100 مليون ، وأكد أنه استوردها من دبي بسعر المصنع ، وكان على استعداد لتسليم السيارة إلى منزل العميل ، وأن لديه علاقات قوية مع مصدري السيارات من دبي ، ونص على ضرورة قيام العملاء بتحويل المبلغ إلى حسابه لتحويله إلى شركائه في دبي ، مع انتظار 45 يومًا لاستلام السيارة.

القانون لا يحمي المغفلين

وفي هذا السياق ، حذر رئيس جمعية وكلاء السيارات متعددة العلامات التجارية يوسف نباش في تصريح لـ “الشروق” من كثرة العروض الاحتيالية التي أعلن عنها “أشباه الوكلاء” على مواقع التواصل الاجتماعي ، مؤكدًا أنها تخدع المواطنين بـ عروض وخصومات مغرية لسرقة أموالهم ، متسائلين عن الطريقة التي يتبعها هؤلاء العملاء لتحويل أموالهم. في الخارج ، قال المحقق لدينا إنه واجه العديد من العروض غير المنطقية لتخفيضات كبيرة في أسعار السيارات المستوردة من الخارج ، محذرًا من تكرار سيناريو “الوعد الصادق” ، قائلاً إن القانون يمنع هؤلاء البائعين من تحصيل الأموال من المواطنين ، لأنهم غير معتمدين والسيارات غير موجودة. في الأصل ، قال إن كل وكيل غير معتمد هو ، في نظر القانون ، “سمسار” ، معربا عن أسفه لمرحلة الركود والفراغ التي تعيشها السوق الجزائرية ، والتي تسببت ، حسب قوله ، في عدد كبير من العروض الاحتيالية والمتطفلين. على المهنة الذين يقودون سيارات جديدة للمواطنين دون ضمانات.

من جهته ، طالب رئيس الاتحاد الجزائري لجمعيات المستهلكين زكي حريز ، جهات الوصاية بالتدخل لحماية المواطنين من العروض الاحتيالية على مواقع التواصل الاجتماعي ، وفرض الرقابة على كل من يبيع السيارات “خاصة عندما نرى الظاهرة. تسويق السيارات المستوردة من الخارج على وسائل التواصل الاجتماعي دون ضمان “. لا خدمات ”، مؤكدا أن جمعيات المستهلكين تتلقى شكاوى يومية من دول مختلفة تتعلق بالاحتيال في بيع السيارات ، ودعا متحدثنا المواطنين إلى توخي الحذر وعدم الانجرار إلى الإعلانات الحلوة والتخفيضات المبالغ فيها ، مؤكدا أن المواطن بحاجة للشراء سيارة بأسعار مناسبة تجعله ضحية للمحتالين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى